رسالة إلى رسول الله

منتدى الحديث والسيرة النبوية


إضافة رد
  #1  
قديم 02-06-2012, 10:22 PM
الصورة الرمزية عبد الفتاح حاجي ناظم
عبد الفتاح حاجي ناظم عبد الفتاح حاجي ناظم غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: م م تعاونية الكفاح ــ تاونات
المشاركات: 202
عبد الفتاح حاجي ناظم is on a distinguished road
)d': رسالة إلى رسول الله

أضع خدّي على التراب، مع اعتذار عميق وخوف مشفق، لجرأة الطين الخطّاء على التوجه إلى الحضرة الشريفة بالكلام. اللهم صل على سيدنا محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على آل سيدنا إبراهيم إنّك حميد مجيد.. ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً، وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً﴾ [1]. ﴿ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى﴾ [2]، أنه لمَّا

نزلت عليك هذه الآية قلت: "اللهم لا أرضى يوم القيامة وواحد من أمَّتي في النار" .
سيدي رسول الله،

أنا من مسلمي القرن الخامس عشر هجري، ولدت في الثاني عشر من ربيع الأول، لذلك أحمل اسم محمد. فمن عادتنا في المغرب الأقصى أن نسمي من يولد في مثل هذا اليوم بمحمد أو "مولود" تيمنا باسمك الجليل.

سيدي، لم أحظ بشرف رؤيتك لكني آمنت بك عن بعد، لم أذق حلاوة الدخول في الإسلام على يديك سرا، في دار الأرقم، أو جهرا في شعاب مكة، ولم يسعفني الحظ لأقف عند مدخل المدينة المنورة لأستقبلك أنت والصدّيق بعد رحلة الهجرة.

لم أُصلّ خلفك ولم أشاركك طعاما أو غزوة أو مجلس علم، لكن كتب السيرة حدثتني عن تفاصيل حياتك، عن غرفة نومك، وعن علاقتك بزوجاتك، وطريقة استحمامك، وأكلتك المفضلة، وكيف كنت تأكل، وكيف كنت تداعب زوجاتك وتتكلم مع أهلك، وعلى أي جنب كنت تنام، ونوع ملابسك، وتفاصيل ثروتك وفراش بيتك، ولون وطريقة صبغة شعرك ونوع دوائك، بل حتى شكل خاتم النبوة على كتفك الشريف.

حدثتني كتب السيرة العطرة، كيف كنت تمازح أصحابك، وتداعب أطفالهم وتجلسهم في حجرك الشريف، كيف كنت تجيب دعوة الكبير والصغير، وتزور المرضى في أقصى المدينة، كيف كنت تقبل عذر المعتذر، وتبدأ من تلقاه بالسلام وتبدأ أصحابك بالمصافحة.

حدثوني، سيدي الحبيب، أنه كان إذا جاءك أحد وأنت تصلي خففت صلاتك وسألته عن حاجته فإذا فرغت من قضاء حوائج الناس عدت إلى صلاتك، وكنت أكثر الناس تبسما وأطيبهم نفسا.. تغسل ثوبك وترتقه، تحلب شاتك وتصلح نعلك وتسقي البعير وتأكل مع الخادم وتقضي حاجة الضعيف والبائس والمسكين والمحزون.

لم أقرأ في حياتي حنانا وحبا وروعة مثل المشهد الذي ترويه لنا زوجتك الأثيرة الحبيبة أمنا عائشة - رضي الله عنها - عن ليالي حفر الخندق: (كان رسول الله يختلف إلى ثلمة في الخندق يحرسها حتى إذا آذاه البرد جاءني فأدفأته في حضني فإذا دفئ خرج إلى تلك الثلمة يحرسها). كنت تشعر بالبرد، فتعود إلى خيمتك تستدفئ بحضن الحبيبة ثم تعود إلى ساحة الجهاد.

يقول عنك عمك أبو طالب متحدثا عن كريم خلقك وأنت بعد طفل صغير: "كان إذا جاء الأولاد للطعام، امتنع حتى يأكل الأولاد جميعاً، ولا يقترب حتى يأكلوا لأنه لا يريد أن يُقَلِّل على أحد غذاءه".. سيدي ما أعظمك وما أرحمك!! تجوع ليأكل الآخرون وتعف ليشبع الآخرون.

سيدي رسول الله،

مسلم أنا من الألفية الجديدة، أتابع مناسك العمرة عبر القنوات الفضائية، وأتمنى أن أزورك ذات يوم. لازلت أرتدي سراويل الجينز، أسخن الماء لأتوضأ، وأذهب راكبا إلى المسجد القريب من منزلي وقبل أن أدخل المسجد، أغلق جهاز (الآي بود) وصوت "رشيد غلام" لازال يغمرني، وكثيرا ما أنسى إغلاق هاتفي المحمول كعادة مسلمي هذا الزمان.

أعلق على واجهة دراجتي عبارة "لا تنس ذكر الله"، يظن أصدقائي أني أذكرهم بها ويعلم الله أني أول من يحتاج هذا التذكير. لازلت أشاهد فيلم الرسالة وأشعر بالرهبة حين أرى مسجدك بسيطا، فراشه الرمال والحصباء، وسقفه الجريد، وأعمدته جذوع النخل، وربما أمطرت السماء فأوحلت أرضه، أو ربما هبت الرياح فنزعت سقفه؛ كان مسجدا صغيرا يمتلأ بالعمالقة ولم يكن شامخا مزخرفا يمتلأ بالأقزام.

عندما أشاهد الروضة الشريفة، عبر القنوات الفضائية، أتعجب لهذه الحشود من كل لون وجنس، ترفع أعلامها وتحمل قلوبها بين يديها ليقدموها إليك.

حشود دخلها الإسلام بلا طعنة سيف ولا رمية رمح ولا قعقعة سلاح. جاءوك بقلوبهم العذراء وأرواحهم الطيبة. تدفقوا من الغابات الخضراء والجزر النائية، والجبال العاتية، ومن كل فج عميق. تركوا بلادهم وزوجاتهم وفلذات أكبادهم. تركوا المساكن الطيبة وجاءوك وعصافير الحب تغرد في قلوبهم، فأنت، صلوات الله وسلامه عليك، أنت حبيبهم، لم تزل حيا في قلوبهم، رغم أنك التحقت بالرفيق الأعلى منذ ألف وأربعمائة عام.

سيدي رسول الله،

لا أعرف هل كنت سأستجيب لدعوتك لو كنت موجودا بين قريش عند هبوط الرسالة أم أنني كنت سأتبع أبا لهب وأسفه كلامك الشريف وربما ركبني الغي وقاتلتك؟ لذلك فأنا أحمد الله كل صباح أن آمنت بك ولم أرك، وأحمد الله أن يسّر لي في هذا الزمان صحبة عارف بالله يحاول إشعال كوانين قلبي ومجامره علّني أشم، عبير صحبة من صاحب من صاحب من صاحب أصحابك، نسيم الحب والقرب من عشرة أصحاب القلوب النيرة الخيرة وأقتبس منها نورا ومحبة وروحا.

حدثنا ذات يوم بأن محبتك هي العروة الوثقى وأنك حي تعرض عليك أعمالنا وتدعو لنا، فارقنا جسدك الشريف، فهو في القبر ثاو لا يعتدي عليه التراب، والروح رفرافة حاضرة يملأ نورها الخافقين.

حدثنا أنك النبي الخاتم العزيز على ربه، أنك القدوة الخالدة للبشرية، خاتم بالزمان وخاتم بالكمال. غشِيَتْ أعينٌ لا تستنير بنورك، وخابت وخسرت ذمم فَصَمَتْ ما بينها وبينك! قال الله في حقك:

بعد أن عُرِجَ بالنبي صلى الله عليه وسلم وأكرمه ربه جل وعلا، سأله رب العزة: "يا محمد، أبَقِيَ لكَ شيء؟ قال: "نعم ربي. فقال سبحانه وتعالى: سَل تُعط. فقال: أمَّتي، أمَّتي". لم تطلب لنفسك ولا لأهلك ولا لولدك، إنما لأمتك حبا لها وكرامة. وقد ورد في بعض كتب التفسير عند قوله تعالى: {وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى}، أنه لمَّا نزلت عليك هذه الآية قلت: "اللهم لا أرضى يوم القيامة وواحد من أمَّتي في النار".

سيدي أنا واحد من أمتك.‍

اللهم إني أتوسل إليك بنبيك الأعظم أن تحشرنا تحت لوائه وفى زمرته وارزقنا شفاعته واجعل حبك وحبه في قلوبنا أحب إلينا من المال والأهل والولد والناس أجمعين.

سيدي رسول الله،

عليك سلام الله ورحمته وبركاته فلقد وصلنا سلامك الحار، نحن الذين نعيش في هذا الزمن وكل الذين عاشوا بعدك: "بلِّغوا السلام عني من آمن بي إلى يوم القيامة". سَلمت علينا قبل أن نكون شيئاً مذكوراً، وعرفتنا قبل أن نعرفك، فكيف لا نقابل هذا الحب بحب؟

بعد أن عُرِجَ بالنبي صلى الله عليه وسلم وأكرمه ربه جل وعلا، سأله رب العزة: "يا محمد، أبَقِيَ لكَ شيء؟ قال: "نعم ربي. فقال سبحانه وتعالى: سَل تُعط. فقال: أمَّتي، أمَّتي". لم تطلب لنفسك ولا لأهلك ولا لولدك، إنما لأمتك حبا لها وكرامة. وقد ورد في بعض كتب التفسير عند قوله تعالى:

سيدي أنا واحد من أمتك.‍

اللهم إني أتوسل إليك بنبيك الأعظم أن تحشرنا تحت لوائه وفى زمرته وارزقنا شفاعته واجعل حبك وحبه في قلوبنا أحب إلينا من المال والأهل والولد والناس أجمعين.

محمد انفلوس


vshgm Ygn vs,g hggi

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاإله إلا الله محمد رسول الله! عبدالعزيزسعدالدين منتدى فرع تطوان 1 12-19-2012 08:40 PM
لاإله إلا الله محمد رسول الله! عبدالعزيزسعدالدين منتدى الحديث والسيرة النبوية 1 12-19-2012 04:48 PM
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم abdellatif el hafidi منتدى المكتب الجهوي لفاس بولمان 4 03-31-2012 10:58 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...