الإدارة التربوية وأبعادها

المنتدى العــام للجمعيـــة


إضافة رد
  #1  
قديم 04-18-2009, 05:27 PM
الصورة الرمزية أوحميد محمد
أوحميد محمد أوحميد محمد غير متواجد حالياً
المدير القانوني و مشرف جهة مكناس تافيلالت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: KHENIFRA
المشاركات: 660
أوحميد محمد is on a distinguished road
Thumbs up الإدارة التربوية وأبعادها

رأي

الإدارة التربوية وأبعادها
التادلي الزاوي


نظرا للدور الهام الذي أزمعت الوزارة على إناطته برؤساء المؤسسات التعليمية حتى تعزز أدوارهم التأطيرية ، ونظرا لعملية التكوين التي حددتها لفائدتهم ، باعتبار قطبيتهم في نجاح العملية التعليمية ، بما يمثلونه من قيادة تربوية، يتوقف العمل الجاد والناجع على مستوى وطبيعة انخراطهم في النهوض بمسؤولية إنجاح النظام التربوي ببلادنا ، ارتأينا أن نساهم في فهم بعض الجوانب الأساسية في شخصية المدير من خلال الوقوف عند بعض شروط الإدارة التربوية الناجحة ، وكلنا أمل أن يتعمق النقاش في هذا الجانب الذي لا يزال يشكو كثيرا من الأوجاع، ومع ذلك لا تملك الجهات المعنية إلا الهروب إلى الأمام في التناول الجاد للمسألة تحت ذرائع مختلفة ، منها الحاجة الماسة لمن يسير مؤسسات التعليم في ظل هروب الكثيرين من تحمل مسؤوليتها وعدم وجود ما يغري فيها ، غير أن بوادر التحفيز الملوح بها، تستدعي طرح السؤال بجدية حتى لا تصبح التعويضات الإدارية القادمة معضلة جديدة تنضاف إلى غيرها من المعضلات،ويصبح التسابق على الإدارة قائما في غياب التسابق على الفعل الإداري المنتج والفعال .
تقتضي اللحظة الحضارية التي نعيشها بما تفرضه من تحديات وما يواجهها من صعوبات أن تخضع الإدارة التربوية لمجموعة من المعايير والضوابط لتحقيق الفعالية والإنتاج المطلوبين ، في انفتاح تام على مختلف الخبرات العلمية والإنسانية ذات الصلة بالموضوع ، وباعتماد دائم لمبدأ الاجتهاد والإبداع لتحقيق الإشعاع الذاتي المطلوب، وخدمة الأهداف التربوية التي يسعى المجتمع إلى تحقيقها .
إن الإدارة التربوية بما هي عنوان على أوضاع المجتمع الذي توجد فيه ، تخضع لمؤثرات عدة، تساهم في توجهها وتحكم مسارها ، بل وتصنف على ضوئها أنماطها . ولعل من أهم هذه المؤثرات التطور الذي خضع له مفهوم الإدارة ، والتغيرات التي عرفتها التربية كمجال للتدبير ، ومن ذلك أيضا تأثيرات المحيط الاجتماعي وتغيراته، كما أن الإمكانيات العلمية والمعرفية للمدير كقائد تربوي وكذا مؤهلاته ومهاراته لها تأثير بين على الإدارة التربوية ، فضلا عن تأثرها بأهداف المجتمع وغاياته والتطور الذي ينشده ويطمح إلى بلوغه، الشيء الذي يجعل فهم الإدارة وإبراز مستواها يتوقف على أبعاد ثلاثة نعتقد أنها تمثل بإيجابياتها المدخل الصحيح لنجاح الإدارة التربوية ، كما تمثل بسلبياتها تعبيرا عن الفشل . هذه الأبعاد ارتأينا حصرها في ثلاثة هي :
- البعد المهني .
- البعد الاجتماعي .
- البعد الإنساني
غير أن النظر إلى أي بعد من هذه الأبعاد مستقلا، وفي انفصال تام عن البعدين الآخرين، يقلص من دور المدير ويحجمه، ليحصره في ما هو تقني صرف ومحدود التأثير، مما يسقط في الاختزال والتبسيط ولا يسمح بالتقييم الشمولي لإمكانياته ومستوى أدائه ، ولكن دواعي التحليل والإجرائية تفرض ذلك وتتيح الفرصة للوقوف بوضوح على كل جوانب شخصية المدير، لتبرز معها مؤهلاته الحقيقية التي تحرك الفعل الإداري التربوي .
الإدارة التربوية بدون شك مرآة ساطعة عن المؤسسة التي تديرها ، مثلما هي مرآة للبيئة التي توجد فيها ، وهي بذلك قادرة على عكس مجتمع تلك البيئة ، بما تحمله وتدافع عنه من قيم ومبادئ ومفاهيم ، لكن ليس بالمعنى الميكانيكي ، لأن الاجتهادات تظل عاملا حاسما في تجاوز سلبيات المجتمع وعوائقه، خاصة إذا كانت الإدارة متجاوزة لكل أشكال التعبير الحرفي عن التوجيهات ، والخضوع الأعمى للتعليمات .
وإذا كنا قد ارتأينا الحديث عن الإدارة بوصفها بالتربوية ، فإنما تمييزا لها عن غيرها من الإدارات الأخرى من جهة، وإيمانا منا بدورها الحيوي في نجاح الفعل التربوي ، باعتباره مسعى لها ومجالا للاهتمام من جهة أخرى ، ذلك أن كل إدارة تربوية معنية بالحرص على التنفيذ السليم للبرامج التربوية واحترام المناهج المستمدة منها . وكل فهم للإدارة خارج هذا الإطار، يجعلها إطارا تنظيميا يكتفي بالاهتمام بالجوانب التقنية، ويركن إلى التدبير الإداري الصرف، بعيدا عن كل إنتاجية تربوية تستجيب لأهداف المؤسسة المدرسية كمجال لإنتاج الكفاءات البشرية .
الإدارة التربوية الكفيلة إذن بتحقيق الصورة النموذجية التي يطمح إليها المجتمع، تقتضي ما يلي :
1- على المستوى المهني :
ـ الكفاءة التربوية أولا، ما دام العمل الإداري ليس استراحة محارب، كما يعتقد الكثير من الذين اختاروا التفرغ له ، ولكنه عمل إضافي ينبغي أن يكون الدافع إليه الرغبة في بلورة وترجمة تصورات ورؤى اكتسبها كل من نذر نفسه لهذه المهمة، في سياق تجربته التربوية، غير أن نجاحه في ذلك مرهون بمدى ما حصله من معارف، وما أدركه من ثقافة . على أن الكفاءة التي ينبغي أن تكون متناسبة مع السلطة والمسئولية ، لا يحققها التمثل الواضح للقواعد العلمية والنظرية ، مهما بلغ الفرد فيها ، كما لا يمكنها أن تضمن تدبيرا إداريا وتربويا جيدين ، ولكن ينبغي أن تتعزز بالموهبة والاستعداد والمهارة . وتلك أمور لا يمتلكها إلا الذي دخل إلى المسؤولية الإدارية من باب القناعة والاقتناع والوعي والتدبر. فالإدارة التربوية أفق رحب وميدان واسع ، تبعا لمستوى البذل والعطاء ، وتبعا للمواقف والمتطلبات المتجددة ، وتنوع المشاكل الطارئة .
ـ الوعي العميق بالتشريعات المدرسية ، لا سيما ما يجد فيها باستمرار ، وكذا اكتساب نوع من الثقافة القانونية التي تقتضيها المواقف الطارئة ، وتتأطر في سياقها الاجتهادات والمبادرات التي يمكن القيام بها لصالح التربية والتعليم .
وإذا كان المشرع قد أناط بالمدير مسئولية تمثيل الوزارة في مجتمعه المحلي ،فإن ذلك يستوجب معرفته لمسؤوليته وحدودها ، كما يستوجب قدرته على الدفاع عنها وتحصينها حماية للمؤسسة التي يديرها ، وتقديرا للمسئولية والتمثيلية التي أوكلت إليه ،فضلا عن يقظته الدائمة ووقوفه أمام كل ما من شأنه أن يؤثر على الوظيفة التربوية للمؤسسة التي يشرف عليها ، أو يعوق تحقيق الأهداف التي تسعى المؤسسة إلى بلوغها .
إن تمثيليته للوزارة أمام المجتمع المحلي تستدعي معرفته بحدود الإتباع والإبداع في التدبير الإداري والتربوي ، حتى لا يسقط في اتخاذ المواقف الارتجالية والمتعارضة مع وضعه ومهمته الرسمية ، أو يدير الأمور بنوع من الحرفية والجمود إزاء النصوص والتعليمات ،أو نوع من الميكانيكية الصرفة التي يفقد معها بعده الإنساني والمعنوي . أما مهمته في تدبير الشأن التربوي ،فتقتضي العمل وفق إستراتيجية محكمة ، قائمة على التخطيط البعيد والمتوسط المدى الذي يتجاوز فيه الوقوف عند تدبير كل ما هو يومي قد يفرض ارتجال الحلول .
إن الإدارة التربوية التي ترى نفسها أسيرة النظام التعليمي الذي توجد فيه ، فلا تتحرك إلا وفق التعليمات ، وتقف مكتوفة مغلوبة حين انعدامها ، تكون فاقدة لكل فعالية ،بل ربما كان ذلك عامل إهدار لمكتسباتها، وتضييع لفرص نجاحها ، وهذا ما يستدعي المبادرة والجرأة في المواقف التي يفتقد فيها النص.
يتبع

3/24/2009



hgY]hvm hgjvf,dm ,Hfuh]ih

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-18-2009, 05:30 PM
الصورة الرمزية أوحميد محمد
أوحميد محمد أوحميد محمد غير متواجد حالياً
المدير القانوني و مشرف جهة مكناس تافيلالت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: KHENIFRA
المشاركات: 660
أوحميد محمد is on a distinguished road
Lightbulb الإدارة التربوية وأبعادها تابع2

الإدارة التربوية وأبعادها
التادلي الزاوي


وإذا كان الاجتهاد محفوفا بأخطار الانزلاق أو الزيغ عن حدود المسئولية ، فإن المؤهل للقيام بهذه المهمة هو النبيه من المديرين ، الذي تتوفر له مؤهلات يقيس بها مدى إيجابيات أو سلبيات ما يمكن أن يقدم عليه .ولعل الوعي الثقافي والتربوي له دوره الحاسم في هذا الصدد، إذ يتيح إمكانيات الاستفادة من المنجزات العلمية والأبحاث النظرية التي يؤطر عمل المدير وفقها ، ما دام التدبير التربوي الحديث يقتضي ثقافة علمية تسند كل الاختيارات ، وتشكل مرجعا تفسر على أساسه المواقف ، وهو ما يخالف اعتماد العرف أو الركون إلى المزاج والسير وفق النزعات والميول .
ـ على أن المؤهلات العلمية والثقافية ومختلف المهارات والقدرات السابقة الذكر، تتوقف في ترجمتها على مؤهلات فيزيولوجية بدنية لينهض المدير بدوره كاملا ، نظرا لما تتطلبه الأعباء التي يقوم بها من مجهودات يومية ،لا يقوى عليها من يشكو التعب والعناء باستمرار، فيضطر إلى التوقف كثيرا ، أو طلب قسط من الراحة كل مرة ، لتتراكم معه المهام ويصبح في النهاية عاجزا على التغلب عليها .
2- على المستوى الاجتماعي :
ذلك أنه ينبغي أن يعي المدير أن الإدارة مجال لخدمة المجتمع وأداة لتطويره ، وهذا ما يستوجب استغلال كل الطاقات والإمكانات المتوفرة لدى العاملين معه . غير أن ذلك لا يمكن أن يقوى عليه إلا من يعرف استعداداتهم وميولاتهم وقدراتهم ، حتى يستطيع وضع الشخص المناسب في المكان المناسب . ولهذه الغاية يلزم المدير كقائد تربوي أن ينخرط في العمل الجماعي مع مرؤوسيه لينظم عملهم ويتعاون معهم ، ويندمج في مختلف أنشطتهم ، حتى يكون قادرا على تنسيق جهودهم ، والتوفيق بين مصالحهم الخاصة المرتبطة بأساليب عملهم والمصلحة العامة التي تظل المحرك الأول لكل مجهوداتهم .
إن العمل بروح الجماعة لا يدركه أو ينخرط فيه إلا من يعي وعيا حقيقيا أن يدا واحدة مهما بلغت ،لا يمكنها أن تصفق ،فيقترب كثيرا من مرؤوسيه ،يقيم معهم علاقة الألفة فيكسب ودهم ، ويطلع على آرائهم ومشاعرهم المرتبطة بالعمل ، ويستخلص ميولاتهم ، ليفسح لهم مجالات الابتكار والعطاء ، ويقبل بانتقاداتهم واقتراحاتهم . ولن يكون مؤهلا لذلك إلا من يملك سعة الصدر ، الممتلك للرزانة والحكمة الضروريتين في ما يريد الإقدام عليه . فالانفراد في اتخاذ القرارات مهما بلغ من الصواب لن يضمن لنفسه النجاح ، لأنه ليس محكوما بالتشارك في كل مراحله ، بل إنه قد يصبح وسيلة للإكراه والضغط، وهو ما تأباه الإرادة الجماعية ، ويتم التمييز على أساسه بين أنواع القيادات التربوية .
إن الإلحاح على الجانب الاجتماعي في العمل الإداري ،ينسجم مع الشروط التي ينبغي أن تتوفر في القائد ، سواء في مجال التربية أو غيره . ذلك أنه مطالب بمعرفة موقعه ضمن الجماعة ، والوقوف على حقيقة وزنه ، ليقيس مستوى قابلية قراراته للنجاح ،حتى لا يقبل على أي سلوك إداري إلا وهو يعرف إمكانية نجاحه .فالثقة المتبادلة بين المدير ومرؤوسيه واقتسام السلطة تفضيان إلى الإحساس المشترك بالمسئولية إزاء كل عمل ، بل يكون ذلك أضمن للإنجاز الجيد والبذل والعطاء، بعيدا عن أي تراتبية اصطناعية ووهمية .
إن بلوغ هذه الأهداف يفرض على المدير كقائد تربوي أن يستغل كل مناسبة رسمية وغير رسمية لتمتين علاقة التعاون مع مرؤوسيه ، لكسب ثقتهم واستقطابهم للانخراط في كل المشاريع والتدابير التي يستدعيها العمل داخل المؤسسة التربوية ، وإشعارهم بأهمية أدوارهم ، وحفزهم على المبادرة ، والاستماع إلى اقتراحاتهم وتفهمها وتقديرها ، كما أن الانفتاح على المجتمع وجعل المؤسسة فضاء لخدمته ، يقتضي استغلال الإمكانيات المتاحة في التأثير في المحيط ، ودراسة حاجاته ، ومعرفة العوامل المختلفة المتحكمة فيه، لأنها من المؤثرات الموضوعية التي تساعد على نجاح المؤسسة التي يرأسها المدير ، كما يمكنها أن تعوق أي نجاح .
وإذا كانت التربية عملية اجتماعية توكل إلى المدرسة في المقام الأول النهوض بها ، فإن المدرسة حري بها أكثر من غيرها أن تنقل تجاربها ،وما راكمته من إنجازات إلى المجتمع، لتفيده وتعمق من خلاله رؤيتها وتصوراتها . ولعل أدوار الإدارة التربوية طلائعية في هذا المجال ، لأنها الضامن لذلك ، وهي صاحبة المبادرة . وكل إحجام عن ذلك من طرفها يجعل المؤسسة التربوية فضاء مغلقا ،ومجالا لإنتاج تصورات مثالية سرعان ما تظهر سلبياتها كلما نزلت إلى الواقع .
إن هذه المعطيات جميعها تفرض على المدير أن ينهج في كل ممارساته نهجا حواريا تفاعليا ، وأن تكون كل اختياراته في تدبير المؤسسة التربوية ذات توجه مندمج في أنشطة مرؤوسيه، بحيث لا تبرز المجهودات منعزلة ، أو أشبه بالسلوكات الغريبة ، بل تشكل مع باقي مجهودات العاملين معه نسيجا، تتكامل كل عناصره في الاتجاه الذي يخدم الأهداف العامة للتربية ، كما أن فسح المجال أمام الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية ، ممثلة في الجمعيات التي لها اهتمام بالشأن التربوي ، ومن خلاله بالشأن المجتمعي ، مما يضفي على مجهودات الإدارة التربوية نوعا من الديناميكية والفعالية ، ويقوي شوكتها في مواجهة مختلف التحديات التي يطرحها الواقع التربوي بمستجداته . لذلك نرى أن من أوكلت إليه مهمة الإدارة التربوية مطالب بالانصات إلى نبض المجتمع ، ومعرفة إمكانيات وحدود مساهمته في الدفع بالعمل التربوي إلى الأمام ، أو المساهمة في نتائجه .
يتبع
3/25/2009

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-18-2009, 05:33 PM
الصورة الرمزية أوحميد محمد
أوحميد محمد أوحميد محمد غير متواجد حالياً
المدير القانوني و مشرف جهة مكناس تافيلالت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: KHENIFRA
المشاركات: 660
أوحميد محمد is on a distinguished road
Thumbs up الإدارة التربوية وأبعادها 3تتمة

الإدارة التربوية وأبعادها

التادلي الزاوي


3- على المستوى الإنساني :
في هذا المجال ينبغي أن يعي المدير كقائد تربوي ،أن الإنسان يشكل هدفا في التربية وأداة لتحقيق هذا الهدف ، ومن ثم بات من الضروري الانطلاق من هذا المعطى في رسم أية إستراتيجية للتدبير التربوي . فالقدرة على التعامل مع المرؤوسين وتنسيق جهودهم ، وحفزهم على الإبداع والمزيد من العطاء ، تقتضي أخذ الجوانب والمقومات الإنسانية فيهم بعين الاعتبار ، ويبدأ الأمر في ذلك بالحفاظ على كرامتهم ، واحترام وصيانة حقوقهم ، لأن ذلك يضمن ودهم وألفتهم ، ويجعلهم يبادلون المدير نفس الشعور . أما التأثير فيهم والتأهيل لقيادتهم ، فيتوقف على تقديم النموذج لهم في الاستقامة ، ونبل الأخلاق ، والتسابق إلى المكرمات ، والحرص على أداء الواجب وتقديره . فالعمل الناجح هو الذي ينخرط فيه المدير وليس الذي يتابعه ويراقبه ، لأنه لن يكون كفيلا بتقييمه موضوعيا إلا إذا عرف كل شروط إنجازه وظروفه .
ينبغي إذن أن يكون المدير مشاركا لمرؤوسيه مشاعرهم ،وأن يكون عارفا بميولاتهم واتجاهاتهم، وإن يعرف آراءهم ويقدرها ، فذلك من شأنه أن يخلق اطمئنانا لديهم وإشباعا لحاجاتهم . غير أن ذلك لا يستطيعه إلا المدير الذي يملك رحابة الصدر ،الرزين في إصدار الأحكام،القابل للاقتراحات والانتقادات ، الآمن بحق الاختلاف ، الصادق في أفعاله ، الضابط لنفسه ،النزيه الذي لا تملكه الأهواء، المتغلب على نزعاته ساعة الغضب والمواقف التي لا تروقه .
إن الإدارة التربوية التي تضمن لنفسها الصلابة والقوة هي التي تعرف كيف توفق بين حاجات العاملين معها وبين المصلحة العامة،فلا تقفز على الاستعدادات المتباينة للمرؤوسين ،وتأخذ بعين الاعتبار اختلافاتهم في تقدير الأمور،فتنهج نهجا بيداغوجيا سليما في توزيع الأدوار ،وتأهيل الجميع للقيام بالمهام كل حسب ميولاته وقدراته على العطاء ،أو بعبارة أخرى، تضع الرجل المناسب في المكان المناسب .
إن الإنسان كتلة من المشاعر والعواطف والأحاسيس ، والمدير النبيه هو الذي يعرف كيف يخاطب مرؤوسيه،آخذا بعين الاعتبار ظروفهم النفسية وأوضاعهم لحظة مطالبتهم بالانخراط في عمل ما ، فمن شأن ذلك أن لا يتناقض مع الحكم على أدائهم .وإن العلاقات الإنسانية ،باعتبارها شديدة الصلة بالعمق الإنساني الذي يتسم بالاستقرارالنسبي ، ولا يخضع للحظات العابرة ،أو المواقف الطارئة ، تقتضي مشاركة المدير مرؤوسيه أفراحهم وأتراحهم .فالحياة العملية ليست كيانا مستقلا عن باقي الجوانب الحياتية للإنسان ، بل تشكل امتدادا لها ، إذ كلما كانت الصلة بينها جميعا قائمة كلما تعمق الود وكان ذلك عاملا مساعدا على البذل والعطاء .
إن الضوابط المهنية والعلاقات الرسمية مهما بلغت ، لا يمكنها أن تلغي العلاقات الإنسانية أو تتجاهلها ،وإلا أسقطت الإنسان في نوع من الميكانيكية الصرفة التي يصبح معها مجرد آلة للإنتاج . وهذا ما تأباه العديد من مجالات الحياة العملية ، والتربية تمثل في ذلك مركز الصدارة . وقد أثبتت التجارب أن الكثير من الاضطرابات في السير الإداري والتربوي كان مردها الجفاء وانتفاء الروابط الإنسانية ، وغياب التقدير المتبادل في المشاعر والأحاسيس ، وكان ذلك عامل صدام أو تناقض وسوء تقدير، على خلاف العلاقات القائمة على الود المتبادل ،فقد شكلت على الدوام سندا في مواجهة الكثير من المواقف الصعبة في الأداء التربوي والإداري .فزيارة المرضى مثلا من العاملين والخاضعين للإدارة ، والاطمئنان على أحوالهم وتقديم الدعم المعنوي اللازم لهم ، ومجالسة العاملين جلسات حميمية ، وحضور حفلاتهم ، والتخفيف من أحزانهم ومواساتهم ، والدعاء وتقديم النصح لهم ،ومعاملة الجميع بروح أخوية ، كل ذلك يخلق أفقا للتواصل الجيد بين الإدارة والمرؤوسين ، ويشكل دعامة قوية للتغلب على كثير من المشاكل التي تعترض التدبير الإداري والتربوي .
إن إلحاحنا على هذه الشروط كمقتضيات لنجاح العمل الإداري التربوي، مستمدة من قناعتنا بأن المدير ينبغي أن يكون متميزا عما سواه من العاملين معه ، ومتفوقا عليهم في مجال من المجالات ،باعتبار تباين القدرات ،وصلاحية هذا لمجال أكثر من غيره ، من دون أن يعني ذلك تنقيصا من قدرات الآخرين . وهذه شروط ليست بالأمر المثالي الذي يعز إدراكه ، بل إن السعي الحثيث لخدمة التربية يقتضي أن يكون هناك نموذج تصوري ونظري يوجه عملية الإدارة والتدبير التربوي ،وإلا سقطت المهمة في نوع من الارتجال والعشوائية والتجريب الذي تضيع معه الفرص والجهود . وذاك ما تأباه ظروف مجتمعنا المحتاج أكثر من أي وقت مضى للعقلنة والسرعة والاستغلال الأمثل للقدرات والإمكانيات والوقت .
انتهى
3/26/2009
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-21-2009, 10:11 AM
الصورة الرمزية talisse
talisse talisse غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 66
talisse is on a distinguished road
افتراضي

شكرا اخي على المساهمة الشيقة و الهادفة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-22-2009, 01:16 AM
الصورة الرمزية محمد خضري
محمد خضري محمد خضري غير متواجد حالياً
مراقب قسم تبادل الخبرات الإدارية والتربوية الخاص بأطر الإدارة التربوية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: إقليم إفران
المشاركات: 276
محمد خضري is on a distinguished road
افتراضي

شكراً ك أيها الأخ الفاضل على مشاركتك القيّمة وبارك الله فيك.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-25-2009, 10:06 AM
الصورة الرمزية أبو أسامة
أبو أسامة
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شكرا لك أخي على المساهمة القيمة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-08-2009, 11:48 PM
الصورة الرمزية عبد الرحمان مولودي
عبد الرحمان مولودي عبد الرحمان مولودي غير متواجد حالياً
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 718
عبد الرحمان مولودي is on a distinguished road
افتراضي

[justify] [/justify][justify]
[blur] [/blur][blur]
مساهمة قيمة جديرة بالقراءة أكثر من مرة حتى نعرف واقع الإدارة التربوية الحالي وما يجب أن تكون عليه بحسب متطلبات العصر ومستجدات التربية والتكوين إن نحن أردنا فعلا تنمية وترشيد فعل الإدارة التربوية
شكرا للأخ : أبو أمين
وللأستاذ المقتدر: الزاوي التادلي
[/blur]
[/justify]
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-23-2009, 12:21 AM
الصورة الرمزية elatmani22
elatmani22 elatmani22 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 10
elatmani22 is on a distinguished road
افتراضي

[overline][3mr=backgrounds/16.gif]مو ضوع قيم يستحق الشكر. نحن في حاجة الى المزيد من مثل هذا الموضوع[/3mr]وع[/overline][overline][/overline]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ربيع الإدارة التربوية نورالدين السعدي منتدى فرع سيدي بنور 0 12-26-2012 10:46 PM

منتدى الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي بالمغرب

↑ Grab this Headline Animator


Loading...